منتديات الغامض نت

لحيث الغامض نت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ندوة في الإمارات حول دور الفاتيكان في نشر مبادئ التعايش في ا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوذياب
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 107
احترام قوانين المنتدي :
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: ندوة في الإمارات حول دور الفاتيكان في نشر مبادئ التعايش في ا   الأحد مايو 18, 2008 9:29 am

أبو ظبي/ نظم مركز شؤون الإعلام في أبو ظبي أمس ندوة حول "دور الفاتيكان في نشر مبادئ التعايش في العالم وواقع التسامح الديني بدولة الإمارات"، بمشاركة عدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي.
وفي بداية الندوة قدم مركز شؤون الإعلام ورقة عمل شدد فيها على أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتبنى التواصل الإنساني والحوار الحضاري كدعائم راسخة للتعايش الآمن المستقر داخل مجتمعها المزدهر ولبناء علاقات دولية متوازنة تنهض على مبادئ الصداقة والاحترام المتبادل على صعيد سياستها الخارجية وبها أضحت الدولة عامل أمن واستقرار في محيطها الإقليمي والعربي وموئل إخاء وعون لأسرتها الدولية.
وقالت الورقة إن الرؤى التي عبرت عنها القيادة في الإمارات، والتي تصور العالم على أنه مجموعة واحدة متفاعلة فيما بينها تتبادل الاحترام والمنافع من باب حسن الجوار لا تسقط الخصوصية التي تطبع كل أسرة في موروثها الثقافي والديني، والتي التزمت بها الدولة وأصبحت منهجاً أصيلاً في توجهاتها وعلاقاتها الدولية.
من جهته، أشاد المطران الدكتور "كورين بابيان" رئيس الكنيسة الأرمينية الأرثوذكسية في الكويت ودول الخليج العربي بجهود الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات، ودوره في نشر ثقافة السلم التي تؤدي إلى حوار الأديان والتواصل والتكامل والتفاعل بين شعوب المنطقة مثمناً كرم سموه المتمثل في منح قطعة أرض لبناء الكنيسة الأرمينية .
وذكر المطران منجد الهاشم أنه بتوجيهات من الفاتيكان، أنشأت المجالس الأسقفيّة الوطنيّة في جميع البلدان لجنة خاصة تعنى بالعلاقات الإسلامية المسيحيّة، وأصبح موضوع الحوار الإسلامي المسيحي حاضراً في أغلبيّة المستندات والعظات والرسائل، معددا بعض المبادرات التي أتخذها الفاتيكان في هذا الصدد منها زيارة البابا يوحنا بولس الثاني إلى الجامع الأموي في دمشق في 6 مايو 2001 وزيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى الجامع الأزرق في اسطنبول في 30 نوفمبر 2006 .
وحول تجاوب المسلمين مع المبادرات المسيحيّة، قال إنه برزت مبادرات إسلاميّة إيجابيّة عديدة ذكر منها: مؤسسة آل البيت الملكيّة للفكر الإسلامي، حركة التوافق الإسلاميّة ومؤتمرات الوسطيّة، مؤتمرات الحوار الديني، مبينا أن المبادرة الأهمّ هي الرسالة المفتوحة والنداء الموقع من قِبَل 138 عالما مسلما إلى البابا بنديكتوس السادس عشر ورؤساء الكنائس والجماعات المسيحيّة كافة بعنوان "كلمة سواء بيننا وبينكم" بمناسبة عيد الفطر المبارك في 13 أكتوبر 2007، مشيرا إلى أنها ذكر أن المسلمين والمسيحيين يشكّلون معاً ما يزيد على نصف سكّان العالم ولا يمكن أن يكون هناك سلام مجدٍ في العالم من دون إحلال السلام والعدالة بين هذين المجتمعين الدينيين فمستقبل العالم يعتمد على السلام بين المسلمين والمسيحيين.
واتفق المشاركون على ضرورة أن يذهب المسيحيون والمسلمون إلى قبول الاختلاف بينهما مع بقائهما مدركين للأمور مع تجنب التعميم عند الحديث عن الأديان إلا أنه ينبغي اعتبار الفروق في الطوائف الدينية سواء في المسيحية أو في الإسلام وتنوع السياقات التاريخية عوامل مهمة ومصدر تنوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ندوة في الإمارات حول دور الفاتيكان في نشر مبادئ التعايش في ا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الغامض نت :: الأقسام العامه :: إسلاميات-
انتقل الى: